Searching...

الرحلات السياحية المغربية

اكتشف المغرب خلال إقامتك. يتميز المغرب- وهو بلد يقع بين المحيط الأطلسي والبحر المتوسط- بمناظر طبيعية متنوعة وخلابة تتنوع طبيعته الجغرافية بين البيئة الساحلية والمناطق الجبلية وأحياناً القمم الجليدية والأودية الخضراء والسهول الخصبة والصحراء والواحة.

الرحلات السياحية المغربية

الجديدة

إن هذه المدينة، التي كانت تعرف سابقًا باسم مازاغان وأصبح اسمها “الجديدة”، هي موطن للكنوز المعمارية المهيبة:

تضم هذه المدينة البرتغالية القديمة، التي تقع في قلب أسوار المدينة المذهلة، سوقًا خلابًا وأماكن رائعة لشراء الأسماك.

تتسم مدينة الجديدة بسحر جذاب، حيث تحوي مجموعة كبيرة من الشوارع الضيقة التي يصطف على جانبيها مبانٍ وأبواب فخمة تؤدي إلى ممرات مثيرة تتماهى في مزيج متناغم من الطرز المعمارية البرتغالية والعربية والأندلسية والبربرية.

وبصحبة مرشد خاص، ندعوكم إلى الاستمتاع بالمناظر البانورامية للميناء من الأسوار المنيعة لمدينة الجديدة، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، كما ندعوكم لزيارة مناطق الجذب الرئيسية في المدينة مثل الحوض البرتغالي وسوق المدينة.

الجديدة - الوليدية

تزخر الوليدية ببحيرات محمية من المحيط عبر سلسلة طويلة من الكثبان الرملية، ما يخلق منظرًا استثنائيًا بالغ الروعة.

وتقع بلدة الوليدية الصغيرة على بُعد ساعة واحدة من مدينة الجديدة (75 كم) على ساحل المحيط الأطلسي، وتستحق عن جدارة لقب “لؤلؤة المغرب الزرقاء”.

وتمتاز قرية الصيد القديمة بقربها من أمواج المحيط القوية وكذلك المياه الهادئة في بحيرتها الزرقاء. وعلى طول البحيرة، يمتد شاطئ رملي أصفر محمي بخليج صخري. إن المشي على طول هذا الشاطئ يمنح الزوار فرصة للشعور بسحر خليج الوليدية.

كما يُنصح بالركوب على متن قارب تقليدي في مياه البحيرة الهادئة لاستكشاف حدائق المحار الشهيرة ومحمية الطيور المهاجرة.

الدار البيضاء

الدار البيضاء (أو كازابلانكا) هي أكبر مدن المملكة المغربية، وتزدان هذه المدينة الرائعة بمزيج متفرد يجمع بين التقاليد والحداثة، فقد ورثت تراثاً غنياً من العمارة التاريخية التي تم الحفاظ عليها على مر السنين.

وكخطوة أولى في استكشاف هذه العاصمة الاقتصادية للمغرب، ندعوك إلى زيارة مسجد الحسن الثاني المهيب، وهو ثاني أكبر مساجد العالم! ثم واصل رحلتك مروراً بعين دياب، تلك البقعة الحيوية التي تضم العديد من وسائل الترفيه الرائعة، ناهيك عن الاستمتاع بكورنيش عين دياب الذي بُني في عشرينيات القرن الماضي.

ويمكن للزوار الاستمتاع بجمال سلسلة من الأقواس المعمارية المصنوعة من الحجر الأصفر، في ساحة الأمم المتحدة، التي تقبع في قلب المدينة البيضاء حيث تتلاقى جميع شوارعها الرئيسية. بعد ذلك، يمكن زيارة حي أنفا الذي شُيِّد على تلة تطل على المدينة وتتميز شوارعه بمشاهد معمارية أنيقة تعود إلى نحو 70 عامًا، إلى جانب أماكنة رحبة مليئة بالزهور وحدائق وفيلات سكنية فخمة.

وختاماً، يمكن التوجه إلى المعلم التاريخي المركزي للمدينة، والذي يطلق عليه اسم المدينة القديمة، وأفضل طريقة لاستكشافها هو السير على الأقدام للشروع في رحلة حقيقية تأخذك إلى عبق الماضي. إن كل جزء من هذه المدينة مليء بشواهد على التاريخ، بدءًا من السوق المركزي إلى حي الحبوس، الذي لا يزال محتفظاً بأصالته وعراقته.

مراكش

تعج مراكش، التي تُعرف بالمدينة الحمراء، بالحياة والنشاط. إنها مدينة يتعانق فيها عبق الماضي مع جمال الحاضر في تناغم مذهل، فهي المكان الذي يجعلك تشعر وكأنك تسافر إلى الماضي عبر الزمن. تحكي الأصالة والآثار القديمة العديدة في مراكش تاريخًا ساحرًا يمكن سبر أغواره عبر جولة لا تُنسى من المشي في شوارعها.

أما حديقة ماجوريل وهي ملاذ للسلام والهدوء، فتقع في قلب مدينة مراكش. وتعتبر أحد المعالم الجديرة بالزيارة خلال فترة إقامتك بالمغرب. تمثل منطقة "المدينة" المركز التاريخي لهذه المدينة، في حين تعد حدائق المنارة واحة حقيقية من المساحات الخضراء في قلب مراكش النابضة بالحياة.

كما أن جامع الكتبية المراكشي يُسحر الزوار بجمال معماره وعظمة مئذنته. وتروي ساحة جامع فنا الساحرة والمشهورة تاريخ المغرب بحاضره وماضيه عبر رواة القصص والراقصين وبائعي المياه ومروضي الثعابين.

وتعد الأسواق فريدة من نوعها بفضل تنظيمها وحجمها، فهي –شبكة متصلة من الأزقة التقليدية المليئة بالمدرجات والألوان الرائعة التي تسر الناظرين إليها. وقد بُني قصر الباهية، أحد أهم المباني المعمارية في مراكش، في أواخر القرن التاسع عشر. ويستمر ضريح الشرفاء السعديين، الذي يعود إلى عهد السلطان العظيم أحمد المنصور، في إثارة إعجاب الزائرين بجماله الزخرفي.

الرباط  “حصن النصر”

هي مدينة ملوكية قديمة وعاصمة سياسية تقع على ساحل المحيط الأطلسي، وقد بنيت هذه المدينة الساحلية الساحرة في القرن الثاني عشر عند مصب نهر أبو رقراق، الذي شكّل وادياً عظيماً بجبال الأطلس المتوسط.

إن مدينة الرباط هي حارس التاريخ المغربي؛ فهي مدينة تحيطها المياه، وتتميز بأنها موطن التراث الروماني والأندلسي والمريني. تضم المدينة العديد من المعالم والمتاحف، كما أنها محصنة بأسوار منيعة، مقدمةً بذلك لزائريها أجواء يخيم عليها السكون والبهجة التي تملأ الأرجاء.

إن زيارة الرباط فرصة عظيمة للعودة إلى تاريخ الألفية للمملكة المغربية واكتشاف روعة برج حسان، وقصبة الأوداية، وموقع شالة الأثري، والقصر الملكي وشارع القناصل...

أزمور

لا تفوّت فرصة زيارة هذه المدينة التي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر وتطل على نهر أم الربيع. تحيط الأسوار الدفاعية بمدينة أزمور ما يجعلها محتفظةً بسحرها التاريخي.

الأسباب الإضافية للإقامة في منتجع مازاغان بيتش آند غولف

Mazagan Golf Course

الغولف في مازاغان

يضم ملعب مازاغان للغولف 18 حفرة تمتد فوق الكثبان والوديان، وقد صمَّمه غاري بلاير، لاعب الغولف الجنوب أفريقي الذي يعتبر من أعظم اللاعبين الذين شاهدتهم اللعبة على الإطلاق.

اكتشف المزيد
Mazagan Kids Club

أنشطة الأطفال

يوجد نادي يناسب جميع الفئات العمرية في المنتجع لإبقاء أطفالك مستمتعين بأنشطة المرح والمغامرة على مدار اليوم.

اكتشف المزيد
Sel De Mer Restaurant

المطاعم

مع افتتاح 12 مطعمًا على مدار العام، سوف تتوفر لك العديد من الخيارات الرائعة لتذوُق وتجربة مأكولات منتجع مازاغان الشهية.

استكشف
موافق